(1)

 المتأمل في حال الناس في العصر الحالي – حتى أولي الألباب منهم – يجدهم يقفون في حيرة تقطع الأكباد تُجاه ما يقع في العالم من وقائع وأحداث هائجة مائجة، سريعة ومتسارعة. والسبب الرئيسي – في نظرنا – يعود – بدون أدنى شك – إلى البلبلة التي تُحدثها وسائل الإعلام المتنوعة في عقول الناس وقلوبِهم.

 إن المراقبَ اللبيب يدرك بفطنتة وحنكتِه أن الإعلامَ المعاصر ليس هدفه، ولا ممّا يشغلُه، أن يمنحَ الأممَ والشعوبَ أجوبةً أو حتى تقديرات واقتراحات حلول، بل غرضه الرئيس أن تسود حالة من “التيه” المُفضية إلى “الإحباط”. لأن هذا الإعلامَ وسائلُه المؤثرةُ كلّها في يد الاستكبار العالمي، الذي يعمل ما وَسعَه الجُهد كي تبقى مصالحُه الاستراتيجية في مأمَن من كلّ منافسة جديدة، وأن يبقى مُتحكّما في خيرات العالم بعيدا عن كل فكرة تنادي بالتّعايش الحقيقيّ، واقتسام تلك الموارد والثروات بطريقة عادلة.

 إننا – حقيقة – نعذر عامةَ الناس وسوادَهمُ الأعظمَ في كونهم أصبحوا – للأسف – رهينةً بين يدي هذه الشبكات الإعلامية التي تقصفهم كل وقت وحين بوابل من المواد والبرامج التي تروم تشكيلَ عقولهم وذهنيتهم ونفسيتهم بالصوت والصورة، فباتوا يعيشون “عبودية طوعية مختارة”. وهذا جوهر استراتيجيتها التي تسِمُها بـ”السيطرة الصامتة”.

ولكننا نكاد نموت كمَداً جرّاء ملاحظتنا للحالة البئيسة التي يعيشها جزء معتبر من “نخبتنا” سواء الإسلامية منها أو العلمانية، حيث تمكنت منها “الهزيمة النفسية” تمكينا حتى باتتْ تشكّل فكرَها وتكبّل إرادتَها، فأمستْ تؤصّل تبعيتَنا للاستكبار العالمي واستكانتَنا أمام الاستبداد المحلي. وهذا “ارتقاء طبيعي”، ونتيجة منطقية لكل من تَغيبُ عنه الرؤيةُ المنهاجية، وأدواتُ التحليل الأصيلة.

أيها السادة، قد نُخطئ في تحليلاتنا وتقديراتنا، ولكن يجب أن نكون حذرين جدا حتى لا نتيه عن البُعْدِ الذي يُشير إليه كلام ربنا وحديث نبيّنا.

 (2)

“يتميز” التائهون المحبطون – أساسا – بفقدان البوصلة والأمل، وانسداد الأفق، خاصة وهم يعيشون في زمن تسيطر فيه حضارة مادية تقدم نفسها بشكل واقعي وعملي بأنها النموذج الكامل الذي بلغته البشرية في مسار تطورها، حيث وصلت أخيرا إلى “نهاية التاريخ”. دون أن يكلفوا أنفسهم عناء الالتفات خلفهم قليلا ليسائلوا التاريخ عن مصير الدول والحضارات والامبراطوريات التي ملأت الدنيا وشغلت الناس ظلما واستبدادا ونهبا وحروبا. وأبشع مثال هنا تقدمه الإمبراطورية الرومانية التي ابتلعت ثقافات وحضارات، وسيطرة على أعراق وأجناس، وساستهم بالحديد والنار، ولكن عندما أذنت سنة الله في التاريخ باندحارها وزوالها، تآكلت وتفككت بشكل تدريجي انطلاقا من عوامل داخلية فعلت فعلها لسنوات طويلة، ولم تكن ظاهرة للعيان حينها، حتى جاءت قبائل الشمال الجرمانية الشبه البدائية لتضع حدّا لإمبراطورية كان يظن الجميع – يومئذ – بأنها خالدة مخلّدة.

(3)

تخبرنا سرديات التاريخ الكبرى بأن النظرية الخلدونية في نشوء الحضارات وتطورها وأفولها صحيحة، وإنْ في خطوطها العريضة، فكل الحضارات البشرية – تقريبا – سلكت هذا الدرب، فمنها ما تلاشى واندثر، وأصبح أثرا بعد عين، ومنها ما استمر، ولكن في حالة ضعف وتبعية. وفي الحالتين كلتيهما تصبحان درسا من دروس التاريخ البليغة التي يتّعظ المتعظون من عِبَرِها.

إلا أن هناك بعض الحضارات وُجدت لتستمر وتبقى، وإن كان خط مَنحاها في التاريخ مضطربا ومتذبذبا. والملاحظ أن هذا النوع من الحضارات كلها ذو طابع ديني توحيدي محض. وأبرز مثالين هنا اليهودية والإسلام.

إن الدّارس للتاريخ لا يمكنه إلا أن يقف حائرا مشدوها أمام هذه الأمة (اليهود) التي مُنحت كل هذه القدرة على الاستمرار طول هذه المدة رغم كل ما مرت به من محن فتّاكة وقاتلة، لتنهض أخيرا من تحت الرماد وتمارس دورا رياديا وقياديا، وتطبع العالم بميسمها، ولكن من خلف حجاب. فهي (ونقصد هنا وليدتها الصهيونية) بمثابة الروح التي تقَمّصت حاليا الجسد المسيحي، وشكّلا معا مَسْخا حضاريا رهيبا لا يرضى أبدا ولا يقبل إلا بالتهام الجميع. ولكن أية حضارة، مهما كانت، عندما تصل إلى قمة المجد، تكتشف بأن استمرارها في الريادة مكلف جدا، فتبدأ حينئذ في ممارسة العنف، وتبدأ في استنزاف مواردها وطاقاتها بشكل جنوني، فتدشّن من ثَمّ طريق الاندحار إلى الجهة المقابلة من “الجبل الحضاري”. وهذا بالضبط ما يحدث الآن لما يسمى بـ”الغرب”، وخاصة الامبراطورية الأمريكية.

 ولأن الحياة، كما سنّها الله تعالى، لا تقبل الفراغ، فإنه لابد وأن تتَسَيّد حضارةْ أخرى وتتسلم قيادة العالم. فيبدو من خلال المؤشرات المادية – والمادية فقط – أنها نَوْبَةُ الحضارة الصينية، وفي الأفق البعيد يلوح وعد الله لأمة الإسلام، بالنصر والتمكين، حيث ستكون الملاذ السياسي والأخلاقي للعالمين.

 وربما – من يدري – قد يطوي الله التاريخ طيّا، ويسرّع من أحداثه تسريعا.

 ولله الأمر من قبل ومن بعد.