نظمت عدة فعاليات بمدينة مراكش، أمس الأحد 9 دجنبر 2018، وقفة احتجاجية، تخليدا لليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف هذه السنة الذكرى 70 للإعلان العالمي.رفعت الوقفة، التي شاركت فيها جماعة العدل والإحسان، شعارات تدين الردة الحقوقية التي يعرفها البلد، من قبيل “إدانة شعبية .. للسياسة التفقيرية”، و”شوفوا المغرب الجديد .. مغرب القمع والتشريد”، و”شمعوا كل البيوت .. ذكر الله لن يموت”، وأخرى تطالب بتمتيع أفراد الشعب المغربي بحقوقه مثل “حرية .. كرامة .. عدالة اجتماعية .. والمساواة الفعلية”.

وشجب ممثلو الهيئات المنظمة، في كلمات لهم، الانتهاكات المستمرة سواء على مستوى الحقوق المدنية أو السياسية، والتي تتمثل تجلياتها في المنع من حق التظاهر، ومصادرة الحريات، والحرمان من الحق في التنظيم، والاعتقالات التي رافقت الاحتجاجات الاجتماعية في كل من الريف وجرادة وزاكورة ووطاط الحاج، وغيرها من المناطق. واستنكروا أيضا الانتهاكات الصارخة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية؛ خاصة الحق في الشغل والصحة والتعليم، والإجهاز على الخدمات الاجتماعية، والدفع بالعديد من الفئات نحو التفقير والهشاشة وبعضها إلى الجوع. كما دعوا الدولة إلى الالتزام بالمواثيق والعهود الدولية، والنهوض بأوضاع المغرب على جميع الأصعدة.

يذكر أن جماعة العدل والإحسان شاركت في هذه الوقفة الحقوقية، حيث حمل أعضاؤها لافتة تحمل لائحة طويلة من التعسفات التي يتعرض لها المنتسبون للجماعة؛ من اختطاف وتعذيب وقتل عمد واعتقال تعسفي وحصار وتجسس وتشميع بيوت.. وغيرها من الحقوق التي يكفلها لهم الدستور المغربي والقوانين الدولية.