كشفت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام عن الأشكال الاحتجاجية التي تعتزم خوضها في المرحلة الرابعة من برنامجها النضالي، عقب اتخاذ الحكومة قرار الاقتطاع من أجور الأطباء المضربين، معلنة عن رفع دعاوى قضائية بالمحكمة الإدارية ضد هذه الاقتطاعات.

ففي “الوقت الذي كان الجسم الطبي ينتظر من الوزارة الوصية ومن خلالها الحكومة المغربية التعاطي بشكل إيجابي وعملي ومسؤول مع نقاط الملف المطلبي”، و”في ظل الوضعية الحالية لقطاع الصحة”، و”في ظل حالة الاحتقان والغليان الشديدين، اللتان يعيش على وقعهما قطاع الصحة”، اتخذت الحكومة “خطوة الاقتطاع المجحف والعشوائي من أجور الأطباء في ما يشبه صب الزيت على النار.. متجاهلة للمنطق السليم في تدبير الأزمات الاجتماعية”، وهو ما اعتبرته النقابة سالفة الذكر “شططا في استعمال السلطة الحكومية، خصوصا أن الاقتطاعات كانت بمبالغ كبيرة، وتزامنت مع بلوغ حالة الاكتئاب الوظيفي الجماعي للأطباء إلى أسوأ مراحلها”، حسب بيان المكتب الوطني للنقابة.

وردا على هذا القرار قررت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام المضي في برنامجها النضالي التصعيدي، معلنة عن الأشكال التي تعتزم خوضها خلال دجنبر الحالي، والذي تعتبر أبرز محطاته خوض أسبوع غضب طبيب القطاع العام من 10 الى 16 دجنبر 2018، حيث سيتم “توقيف جميع الفحوصات الطبية بمراكز التشخيص من 10 إلى 14 دجنبر 2018″، و”الامتناع عن تسليم شواهد رخص السياقة وعن منح جميع أنواع الشواهد الطبية باستثناء شواهد الرخص المرضية المصاحبة للعلاج طيلة أسبوع الغضب”.

يليه تنظيم “أسبوع حداد طبيب القطاع العام بارتداء البدلة السوداء من 17 إلى 23 دجنبر 2018″، وصولا إلى “إضراب وطني لثمانية وأربعين ساعة يومي الجمعة 28 دجنبر والإثنين 31 دجنبر 2018 باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات”. وانتهاء بـ”التفعيل العملي لفرض الشروط العلمية للممارسة الطبية وشروط التعقيم داخل المؤسسات الصحية بداية بالمركبات الجراحية مع استثناء الحالات المستعجلة فقط، ابتداء من يوم الإثنين 31 دجنبر 2018″. وفق ذات البيان.

ومواجهة لخطوة الاقتطاع من الأجور التي اتخذتها الحكومة في حق المضربين عن العمل، دعت النقابة “الأطباء الذين تعرضوا للاقتطاع من الأجور إلى توجيه استفسارات فردية مع ربط الاتصال الفوري بالمكاتب المحلية والجهوية للنقابة المستقلة، لرفع دعاوى قضائية بالمحكمة الإدارية، ضد الاقتطاعات.”

كما قررت، وفق ذات البيان، “مقاطعة القوافل الطبية باستثناء مرحلي وحصري لبرنامج “رعاية””، و”الاستمرار في إضراب الأختام الطبية وحمل الشارة 509″، بالإضافة إلى استمرارية الأشكال النضالية الدائمة.