حلّت عناصر الشرطة، عشية اليوم الخميس 29 نونبر 2018، ببيت الفنان المغربي الساخر أحمد السنوسي، وطالبت منه الحضور العاجل إلى مخفر الشرطة، في قضية لم يعلم تفاصيلها بعد.

ومعلوم أن أحمد السنوسي الشهير، ب”بزيز”، يعاني منذ سنوات طويلة من حصار يطال شخصه وفنه، بسبب مواقفه السياسية والحقوقية التي يعبر عنها بلغته المباشرة ويحملها فنه الكوميدي الساخر.

وناهيك عن المسار الطويل من الحصار والتهميش ومنعه من الظهور في وسائل الإعلام العمومية والفضاءات العامة، يتعرض السنوسي للتضييق المباشر والتهديد كما حصل معه قبل أربع سنوات حين قدّم عمله “أبو نهب” الناقد لسياسات الحاكم في المغرب، وهو ما حدث أيضا إبان حراك 20 فبراير الذي كان أحد فنانيه المبدعين.