قال الإمام القرافي رحمه الله معبرا عن فقه حب رسول صلى الله عليه وسلم الله: “معرفة أحواله صلى الله عليه وسلم واجبٌ من قبيل الاعتقاد، لا مجرد العمل”
ونحن باستعراضنا لسيرته صلى الله عليه وسلم مع أزواجه رضي الله عنهن، نسعى لمعرفة أحواله الشريفة، وشمائله اللطيفة، لتتجدد فينا محبته، فتسري خلقا كريما نرقى ونسعد به في الدارين.
لقد حفظت لنا كتب السيرة موقفا جليلا لرسول الله مع زوجه سيدتنا أم سلمه رضي الله عنها في صلح الحديبية، يوضح بجلاء المعاملة الكريمة لنبي الرحمة المهداة صلى الله عليه وسلم لأزواجه رضي الله عنهن، بهدف أخد العبرة واستلهام القدوة من طبيعة العلاقة الزوجية التي أرست دعائمها السنة النبوية الكريمة، احتفالا منا معشر المؤمنات بعطر مولده الشريف، إجلاء للبس الذي اعترى فهم وتطبيق سنته، بسبب نكاية الاستعمار فينا وما زرعه من بذور الفتنة، ولانحباس فقه عن التلمذة المباشرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم لانكسارات تاريخية مرت بها الأمة الإسلامية.
فماهي أبرز معالم سيرة أم المؤمنين سيدتنا أم سلمه ؟ 
وما هو الدور التاريخي الذي سجل لها في صلح الحديبية؟
ماهي الحكمة والعبرة التي يمكن أن نستشفها من الواقعة المتمثلة بين أيدينا؟

معالم في سيرة سيدتنا أم سلمه
نعرض معالم سيرة الصحابية الجليلة سيدتنا أم سلمه، التي….

تابع تتمة المقال على موقع مومنات نت.