أعلنت التنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9 عزمها تنظيم “وقفات جهوية في شهر دجنبر بالتزامن مع انعقاد المجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين”، نظرا لـ“استمرار وزارة التربية الوطنية في تجاهل المطالب المشروعة” لهذه الفئة.

وأكدت التنسيقية، في بلاغ إخباري صادر عن مجلسها الوطني يوم الأحد 25 نونبر الجاري، أن أساتذة السلم 9 “مصرون على الصمود، وعازمون على التصعيد بأشكال نضالية أخرى غير مسبوقة وأكثر جرأة وقوة حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة”.

وشددت على تشبثها بمطالبها وعلى رأسها “الترقية الفورية بأثرين رجعيين إداري ومالي منذ موسم 2012-2013 ورفض المقترحات البئيسة للوزارة”.

وحملت التنسيقية، في بيانها، “كامل المسؤولية للحكومة فيما ستؤول إليه الأوضاع في حال استمرارها في تجاهل ملفنا المشروع ما سيترتب عن ذلك من تبعات وانعكاسات سلبية على منظومة التربية والتكوين”.

ودعت “كافة الإطارات النقابية لتحمل مسؤوليتها كاملة تجاه هذا الملف الحارق والأكثر مظلومية واستعجالا في القطاع، والذي لا يقبل التأخير تحت أية ذريعة كانت”.

كما دعت “كافة الأساتذة، الشركاء التربويين، والمنابر الإعلامية الحرة إلى مساندة ملف أساتذة الزنزانة 9”.