سـبـحان مـن بـدع الــوجود بناه *** ربٌّ قـديـرٌ حـكـمــه أجــراهُ

فـي لوحـه الـمـحـفوظ قدّر حكمه *** فـجرى بـه فـي الكائـنـات قضاهُ

مـنـه تـمام الـمكرمات على الورى *** بـرسالـةٍ خُـتمـت بـهـا دعـواهُ

تـمـت مكـارمه بـبعـثـة أحـمـدٍ *** فـيهـا الـهـدى والـمصطفى زكّاهُ

طلـعـت عـليـنا رحـمـةً أنـواره *** فـيهـا الـرجـا للـطـالـبين رجاهُ

فـيـهـا انـبعاث الحـق مـكتمل البنا *** للعالمـيـن تـتـابـعـت بـشـراهُ

فـيـهـا الـمحبـة والـتقى والمرتقى *** فـيهـا التـراحـمُ والـرّسـول تلاهُ

فـيـهـا التواضـع والـتكافل والوفـا *** فـيـهـا الـتّعفّـفُ والسلـوك رواهُ

فـيـهـا الأمان لـمـن أتـاه أمـانـه *** فـيـهـا النّجـاة لـمن سـعى نجّاهُ

فـيـهـا الـتبتـل والـجـهاد به علا *** علم الـهـدايـة فـي الـنـفوس نراهُ

مـنـح الأنـام هـدايـة وشـفــعـةً *** تـمّـت بـهـا أركـانـه تـرعـاهُ

لـحـنٌ جـمـيـلٌ مـنـقـذٌ ومُبـشّرٌ *** بـالمـكرمـات رسـولـنـا ألـقـاهُ

جـاءت مـحـاسنـه تـكامل نـسجها *** أوصـافــه جـلّـت بـهـا دنـيـاهُ

أهـدى الـخـلائـق رأفـةً فـي رحمةٍ *** فـي محكـم الـتـنـزيل جاء ضياهُ

نـسـمـاتـه عمّـت الـوجـود وفضله *** سـارت بـه الـرّكـبـان والأفـواهُ

حمد الـورى فـي إسـمـه خـلق الثنا *** حـلمٌ وعـفــوٌ للـورى رجّـــاهُ

مـن فـضلـه يـتلـو الـهدى متجددا *** هـتـف الـوجـود مــردّداً ذكـراهُ

مـدَدٌ مـن الله الـكـريـم تـفـضلاً *** قـد عـطّر الأنـفـاس عـطـر شذاهُ

قـد شـرّف الله الـرسـول وخــصّه *** بـالمعـجـزات تمامـهـا مـسـراهُ

رفـع الإلــه مـن شأنـه فـسما بـه *** فـي سـدرةٍ فـيـهـا الإلـه دعـاهُ

يـا نعـمـةً شرفـت بهـا كل الـدنـا *** سـعـدت بـهـا الأضـداد والأشـباهُ

مـعـنـاك صـورتـه هـدىً وشعـاره *** عـدلٌ وإحـسـانٌ لـنـا تـرضـاهُ

يـا سـيـد الـرسـل الـكـرام تـكرّما *** أهـداك ربُّ الـعـالـمـيـــن اللهُ

تـحـيـى بـك الأجـداث في كرم المنى *** والكونُ تـرتـقـب الـعـطـا يُمناهُ

بـالمصـطـفـى هـذا الـنبي وصولنا *** نـحو المـعالـي صرحـهـا أعـلاهُ

فـرَحِي بـه يـوم الـمـعـاد وحـشره *** فـغـدا أرجّـي فـضـلـه ألـقـاهُ

صـلّـى الإلـه عـلـى الـنّـبي وآلـه *** بـاب الـولايـة شـرعـه نـرعـاهُ

وعـلـى الصحاب ذوي المحبة والتّـقى *** رفـعـوا عـلـى مـرّ الـعـهود لواهُ

طالع أيضا  يا دار خير المرسلين