استمرارا على نهجها منذ شهور في مواجهة مخططات تصفية القضية العادلة للشعب الفلسطيني، خرج مئات الفلسطينيين نحو “مخيمات العودة” في غزة أمس الجمعة 23 نونبر 2018 في “مسيرات العودة” الاحتجاجية على الحدود الشرقية للقطاع. مواجهة جديدة أسفرت عن إصابة 14 فلسطينيا برصاص الاحتلال الصهيوني من بينهم طفل.

فبحسب تصريح لأشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في القطاع في بيان له إنه “أصيب 14 مواطنا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الجمعة الـ35 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة”، مؤكدا إصابة “طفل أصيب برصاصة في الصدر شرق مخيم البريج” وسط القطاع.

وجدير بالذكر أن آلاف الفلسطينيين يخرجون في مسيرات عند حدود قطاع غزة الشرقية للمطالبة بحقوق الشعب في الفلسطينيين بما فيها عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم التي هجروا منها عام 1948، ورفع الحصار عن القطاع… مسيرات سلمية تتعرض لقمع جيش الاحتلال مما أدى إلى ارتقاء عشرات الشهداء الفلسطينيين وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.