انطلقت قبل أيام داخل مواقع التواصل الاجتماعي بما فيها تطبيق الواتساب، حملة فرح برسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي قال فيه الله جل وعز “إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما”، وذلك بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف لعام 1440 هجرية.

واتخذت هذه الأفراح بخير الورى أشكالا متنوعة واجتهادات متعددة، فأطلقت عدة صفحات على موقع التواصل الاجتماعي صفحة عدة هاشتاغ بعناوين متنوعة، منها: #الربيع_النبوي_يحيينا، و#ربيع_الأنوار، و #نفَرحو_بِنْبينا… تعبر عن الفرح الغامر بالذكرى العطرة وصاحبها عليه أفضل الصلاة والتسليم، نشرت عقبها بطائق تعرف بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم موردة أحاديث وآيات قرآنية وأقوال التابعين فيه، إضافة إلى كتابات علماء وصلحاء الأمة، كما نشرت شهادات علماء الغرب.

وشملت أشكال الفرح والاستبشار، حملات الصلاة على رسول الله، ودعا مدنون وصفحات روادها إلى الإجتهاد في التعبير عن حب نبينا الحبيب عبر المشاركة بالمدح أو الشعر أو فيديوهات أو الكتابة بالخط العربي وغيرها من الأشكال التي تزينت بها المواقع الاجتماعية وتطبيقات التراسل السريع في أيام الربيع النبوي.

وخارج الصفحات تزينت صور البروفايلات بألوان مختلفة من العبارات التي تعبر عن الحبور بهذا الشهر النبوي المنير، وتفاعل رواد هذا العالم الأزرق مع هذه المبادرات الجميلة التي أحيت حب النبي الكريم في قلوب ضمأى، وبيّنت الحاجة إلى التأسي بخصاله صلى الله عليه وسلم.