قضت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، مساء الأربعاء 14 نونبر 2018، شهرين حبسا نافذة في حق “نور الدين أيت العسري”، أحد النشطاء المحتجين بدوار حسيبو الذي هٌدم قبل أسابيع قليلة.

وتوبع أيت العسري بتهمة “العنف ضد موظف عمومي أثناء تأديته لمهامه”، وذلك على خلفية منعه لرجل سلطة من انتزاع وتمزيق لافتة احتجاجية للساكنة، دفاعا عن حقه في التظاهر السلمي دون أن يعنف أو يسب، بل طاله العنف حينها وأغمي عليه ونقل إلى المستشفى، وفق ما أفاد به دفاع المعتقل في تصريح لموقع الجماعة.نت، نقلا عن شهود عيان.

وندد سكان دوار حسيبو بهذا الحكم واعتبروه جائرا وانتقاميا ويحمل خلفية سياسية، إذ أن ابن أيت العسري خرج قبل أسبوعين، في تصريحات وفيديوهات نشرت على الفايسبوك، يستنكر فيها ببراءة وعفوية الظلم الذي طاله وأهله وساكنة الدوار من طرف السلطة عقب تنفيذها قرار الهدم التعسفي، وطالب فيها بحقهم في إعادة الهيكلة، وقد لقيت هذه التصريحات تضامنا واسعا مع الطفل والساكنة من طرف رواد المواقع الاجتماعية.