علقت الطالبة حنان البوحسيني، عضو المكتب الوطني لشبيبة العدل والإحسان، على أشغال الدورة 22 للمجلس القطري للدائرة السياسية المنعقد يومي السبت والأحد 24 و25 صفر الخير 1440 الموافق لـ03 و04 نونبر 2018، بقولها: “كانت الدورة محطة مهمة تجسدت فيها معاني المحبة والأخوة والانسجام واليقين في موعود رسول الله صلى الله عليه وسلم، تميزت بنقاشات جادة ومثمرة؛ وقوفا على التقرير العام للدائرة السياسية وما حمله من برامج وأشغال ومحطات وثمار، رصدا لمكامن القوة قصد تثبيتها وتطويرها ولمكامن النقص قصد تجاوزها، واستشرافا لبرنامج جديد يستقبله أعضاء الدائرة السياسية بهمم عالية، منضبطين لأهداف الجماعة واستراتيجياتها العامة”.

وأضافت، في تصريح لموقع الجماعت.نت: “حمل التقرير السياسي، الذي وقف على الوضعية العامة للبلاد في مختلف القضايا؛ السياسية منها والاجتماعية والاقتصادية وشؤون المرأة والشباب وغيرها، أرقاما صادمة لواقع عنوانه العريض الهشاشة والتفقير والوعود الكاذبة والمقاربات اللامسؤولة في التعاطي مع مطالب الشعب الملحة، مقابل الحفاظ على مصالح طغمة مستفيدة من أوضاع الفساد والاستبداد”.

وأشارت الفاعلة الشبابية وعضو المجلس القطري للدائرة السياسية إلى أنه “قد تم تسجيل حجم الوعي والإرادة الشعبية المتزايدة التي أبدعت في إنتاج أشكال جديدة للاحتجاج والرفض والوقوف أمام المخططات المخزنية التي تأبى إلا الوفاء لنهج المقاربة الأمنية اللامسؤولة. وهو ما يضع النخب والتنظيمات السياسية والحقوقية والمدنية أمام مسؤولية مضاعفة للتغيير الحقيقي الذي من شأنه تحرير الإنسان لاسترجاع كرامته الضائعة”.

وبخصوص مشاركة نساء العدل والإحسان في هذه المحطة قالت البوحسيني: “لا يفوتني أن أشيد بالدور المهم للمشاركات في هذه الدورة؛ حضورا ونقاشا وتفاعلا مع كل القضايا المطروحة واقتراحا، ووعيا بالدور المنوط بهن، ومساهمة في العمل الميداني انطلاقا من المراكز التي يشغلنها في المؤسسات التابعة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان جنبا إلى جنب إخوانهن”.