بعد مرور سبعة أشهر على انطلاق فعالياتها، أعلنت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار عن غزة استمرار مسيرات العودة، مؤكدة تمسكها بها “أداةً كفاحية على طريق تحقيق أهدافنا والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني كاملةً، وفي مقدمتها حق الحرية والاستقلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم التي شردوا منها”.

ولفتت الهيئة الفلسطينية إلى إن استمرار “حراكنا ومسيراتنا الجماهيرية بأدواتها السلمية من أجل تحقيق أهدافنا، لا ينفصل عن نضالنا من أجل رفع الظلم عن أهلنا بكسر الحصار ورفع الإجراءات العقابية وتحقيق الوحدة الوطنية”.

ودعت، في بلاغ لها أصدرته صباح اليوم الاثنين 5 نونبر 2018، الشعب الفلسطيني إلى الخروج في مسيرات العودة، موجهة في الوقت نفسه نداء للمشاركة في جمعة (المسيرات مستمرة) على أرض مخيمات العودة شرق قطاع غزة، المزمع تنظيمها الجمعة القادم 9 نونبر 2018.

ونبهت من “الإشاعات المسمومة التي يبثها الاحتلال وأدواته الخبيثة حول انتهاء مسيرات العودة، والتي يسعى من خلالها إلى التشويش على حراكنا الذي أربك حسابات الاحتلال وتبهيت نضال وتضحيات شعبنا والنيل من إرادة جماهيرنا المناضلة”.

ولم تنس الهيئة تثمين “جهود الطواقم الطبية والصحفية، والذين عملوا منذ بدء مسيرات العودة وحتى اللحظة بشرفٍ يستدعي كل الفخر والتقدير، وبما عكس وحدة وتلاحم النسيج الوطني الفلسطيني في الميدان”.