في هذه الحلقة من برنامج “قواعد التجويد” برواية ورش من طريق الأزرق يواصل الأستاذ عبد الرحمان بنطاهر دروسه القيمة فيقول:
تكلمنا في الحصة الماضية عن نوع من أنواع المد الفرعي وهو المد اللازم، وقلنا إنه المد بسبب السكون اللازم وأنه ينقسم إلى قسمين كلمي وحرفي، وتحدثنا عن قسمي الكلمي وهما المخفف والمثقل، وقلنا إن المخفف ما كان فيه حرف المد مع ساكن مظهر نحو محياي، والمثقل نحو ولا الضالين.

ونتحدث في هذه الحلقة إن شاء الله عن المد بسبب آخر وهو الهمز، يعني عندما يأتي حرف المد وبعده الهمز. وهذا المد ينقسم إلى قسمين؛ المتصل وهو ما تأخر فيه الهمز عن حرف المد واتصل به في كلمة واحدة وهو مد واجب مثل: السمآء، جاء، يضيء… والإمام ورش رحمه الله له في هذا المد ست حركات. أما المد المنفصل فهو ما تأخر فيه الهمز عن حرف المد واتصل به في كلمة أخرى وهو مد جائز مثل: بمآ أنزل، قالوآ آمنا، مآ أخفي لهم… والإمام ورش رحمه الله له في هذا المد ست حركات كذلك. سواء أكان هذا الانفصال بين حرف المد وسببه انفصالا حقيقيا بأن يكون المد ثابتا لفظا ورسما كما سبق أو حكميا بأن يكون المد ثابتا في اللفظ ساقطا في الرسم مثل: يآ أيها، أمره إلى الله

والمد إذا تغير سببه وهو الهمز المتأخر فمنهم من أخذ بالمد أي الإشباع مراعاة للأصل، ومنهم من أخذ بالقصر اعتدادا بالعارض ومثاله كلمة واحدة اللآئي وحكمها التسهيل بين بين ويقرأ بالإشباع ويقرأ بالقصر…