أجلت المحكمة الابتدائية بجرسيف، يومه الثلاثاء 30 أكتوبر، ملف الناشط الإعلامي والحقوقي سعيد بوغالب عدد 2018/185 لجلسة 2018/12/18 لإعادة استدعاء المصرحتين، في حين حجزت الملف الثاني عدد 2018/2106/306 للمداولة في جلسة 13 نونبر قصد النطق بالحكم.

وتوبع بوغالب في الملف الثاني بتهم “القذف والسب في حق موظفين ورجال السلطة وإدارات عمومية بسوء نية ونقل ونشر وقائع غير صحيحة وإهانة موظفين عموميين بسبب القيام بمهامهم طبقا للمواد 72 و83 و84 من قانون الصحافة والنشر والفصل 263 من القانون الجنائي”، وقد أثار الدفاع في جلسة اليوم دفوعا شكلية تهم الإجراءات المسطرية التي لم تُحترم في المحضر المنجز، والتي تم ضمها للموضوع من قبل هيئة الحكم، ليتقرر مناقشة القضية في الموضوع. وهنا وضّحت هيئة الدفاع انعدام الأركان القانونية والمادية لقيام الأفعال المتابع بها السيد سعيد بوغالب وخلو الملف من وسائل الإثبات ملتمسة براءته من المنسوب إليه.

يذكر أن نفس المحكمة سبق لها بتاريخ 4 أكتوبر 2018 أن قضت بالبراءة في حق نفس المدون في الملف 400/2018 والمتابع فيه من أجل الهاشتاغ: “الحراك من أجل المستشفى الإقليمي”، الذي نشر في مجموعة فيسبوكية ويكشف الوضع المزري الذي يعيشه المستشفى الإقليمي للمدينة.