أعلنت التنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9 عزمها خوض إضراب وطني إنذاري لمدة 96 ساعة قابلة للتمديد؛ أيام 13 و14 و15 و16 نونبر المقبل (2018)، مع اعتصام مركزي بالرباط أيام 14 و15 و16 من ذات الشهر، سينطلق من أمام مقر وزارة التربية الوطنية على الساعة العاشرة صباحا، وستتخلله أشكال نضالية متنوعة ومسيرات بشوارع العاصمة.

ويزمع أساتذة السلم 9 تصعيد أشكالهم الاحتجاجية، التي شملت، وفي خطوة غير مسبوقة، مقاطعة الامتحان المهني دورة شتنبر 2018، حيث أكدت التنسيقية في بيان لها صادر يوم السبت 27 أكتوبر 2018 أن “مناضلاتها ومناضليها لم يقاطعوا الامتحان المهني دورة شتنبر 2018 إلا وهم مصرون على الصمود، وعازمون على التصعيد بأشكال نضالية أخرى غير مسبوقة وأكثر جرأة وقوة حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة”.

وأعاد البيان بسط مطالب أساتذة السلم 9، وجعل “على رأسها الترقية الاستثنائية للسلم العاشر بأثر رجعي إداري ومالي منذ موسم 2012/2013”، و“إنهاء مهزلة السلم التاسع بقطاع التعليم والذي لم يعد يضاهي حتى السلم 7 أو 8 في جل القطاعات الأخرى بأجر لا يتعدى 4000 درهم شهريا”.

وحملت التنسيقية “كامل المسؤولية للحكومة فيما ستؤول إليه الأوضاع في حال استمرارها في تجاهل ملفنا المشروع، مع ما سيترتب عن ذلك من تبعات وانعكاسات سلبية على منظومة التربية والتكوين”.

ودعت “الإطارات النقابية لتحمل مسؤوليتها كاملة تجاه هذا الملف الحارق والأكثر مظلومية واستعجالا في القطاع، والذي لا يقبل التأخير تحت أية ذريعة كانت”.