أقدمت القوات العمومية، زوال اليوم الأربعاء 24 أكتوبر 2018، على تعنيف أطر التنسيقية الوطنية لخريجي البرنامج الوطني لتكوين 25 ألف مجاز الحاصلين على شهادة الكفاءة المهنية الفوج، والتدخل لقمع الوقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية الوطنية، نتج عنه إصابات 6 أطر ضمنهم سيدة حامل.

ورفع المحتجون في هذا الإنزال الوطني رقم 14 شعارات تستنكر هذا التدخل العنيف ضد وقفة سلمية، يطالب فيها الأطر بالتوظيف تنفيذا لما وعدت به الحكومة قبل إجراء التكوين، حيث استافذوا منه خلال ثلاث سنوات قصد تأهيلهم وفق تخصصات لولوج الوظيفة العمومية.

وأمام هذا المنع أصر الأطر على تنفيذ احتجاجهم السلمي، فخاضوا اعتصاما في محيط الوزارة إلى غاية حلول المساء، لينظموا مسيرة ليلية شارك فيها أزيد من 170 إطارا اتجهت نحو البرلمان.

وقد أظهر الأطر لما يزيد عن سنة صمودا نضاليا قويا، متشبتين بمطالبهم المتمثلة في تظهير شهادة الكفاءة المهنية التي حصلوا عليها بحسب القانون المنظم لها، والتوظيف في القطاع العمومي وشبه العمومي، بعدما تنصلت الحكومة من التزاماتها تجاههم بالتوظيف عقب تكوين خاص دام ثلاث سنوات (خصصت له ميزانية قدرت بـ500 مليون درهم)، كان الغرض منه تمكين حاملي الإجازة من تطوير كفاءاتهم الذاتية والتواصلية، وذلك بالتركيز على امتلاك اللغات ومهارات التواصل والمعلوميات والثقافة المقاولاتية وإكسابهم كفايات مهنية وخبرات ميدانية إضافية تمكنهم من الاندماج في سوق الشغل.