بروح شعار: “من أجل مغرب حر لا يضيق بشبابه”، وعلى مدار يومين من أوراش الاشتغال 11/10 صفر الخير 1440 الموافق ل21/20 أكتوبر 2018، انعقد بحول الله وقوته -بمدينة القنيطرة- المجلس الوطني لشبيبة العدل والإحسان في دورته السادسة، في أجواء مفعمة بروح الأخوة والمسؤولية والأمل في غد مشرق بإذن الله سبحانه وتعالى.

د. الونخاري: المغرب وطننا ولا وطنَ لنا غيرُه والحل: جبهة مجتمعية، تصدر عن الشعب

استهلت الجلسة الافتتاحية بكلمة للدكتور بوبكر الونخاري الكاتب الوطني لشبيبة العدل والإحسان، استعرض من خلالها واقع الشباب المغربي بآلامه وآماله، مؤكدا على “أنه لا سبيل إلى الخلاص إلا بتوفيق من الله أولا، وبجبهة مجتمعية، تصدر عن الشعب وتعبّر عنه، وتشتغل وفق أجندته، لا وفق أجندة الاستبداد والمنتفِعين من الاستبداد”.

منبها إلى أن “الأمر ليس هَيِّنا، ولا نزهة، بل عمل دؤوب وحرص مستمر، واجتماعنا اليوم، وفي كل الأيام، لأجل هذا، لأن المغرب يعنينا، لأنه وطننا ولا وطنَ لنا غيرُه، سنكافح لأجل كرامة أهله، ولأجل العدل والحرية”.

 

ذة. بلغازي: الأمة في مخاض والمستقبل واعد

كما ألقت الأستاذة نادية بلغازي كلمة نيابة عن الهيئة العامة للعمل النسائي، تناولت فيها ما تعيشه الأمة من مخاض، خاتمة كلامها برسالة أساسها اليقين في موعود الله عز وجل والدعوة إلى نشر الأمل والبشارة وسط شباب الوطن الذي يراد له أن يبقى ضحية لمخططات التيئيس والتهميش.

 

 

 

ذ. الجوري: رغم التحديات هناك مساحات للإبداع والتطوير والتخصيب

كما كان أعضاء المجلس مع جلسة تواصلية مع الأستاذ منير الجوري الباحث في العلوم الاجتماعية وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، بسط خلالها قراءة تحليلية استشرافية، ذكرت بالأصول وتناولت بالتحليل واقع وآفاق مسارات التغيير. وشهدت نقاشا تفاعليا مهما حول تحديات العمل الشبابي وسبل الإبداع والتطوير والتخصيب.

لحظة تكريم مفعمة بالمحبة وعمق التقدير

ووفاء لكاتبها الوطني السابق وتكريما لعطاءاته التجديدية النوعية التي بصم بها مرحلة قيادته لشبيبة العدل والإحسان، خصصت إحدى فقرات المجلس الوطني لتكريم الأستاذ منير الجوري، حيث قدم له الدكتور الونخاري درع الشبيبة في جو أخوي طبعته معاني الصفاء والوفاء.

التجديد شرط الاستمرارية

كانت الجلسة التنظيمية للمجلس فرصة تقييمية تقويمية لعمل الشبيبة في مختلف المجالات، تثمينا لحيوية ودينامية وإنجازات الشبيبة خلال هذه السنة، ورصدا لنقط الضعف والقوة، واقتراحا لمداخل معالجة النقائص والثغرات وتجويد وتطوير المكتسبات وتجديد الوسائل والآليات.

 

 

ذ. عبادي: الشاب القدوة من دعائم التغيير

وتميزت فعاليات المجلس بجلسة مفتوحة مع فضيلة الأمين العام للجماعة الأستاذ محمد عبادي، خص فيها الشباب والشابات بتوجيهاته القيمة عن دورهم في المجتمع وأهمية صناعة الشاب القدوة الذي لا يخاف في الله لومة لائم، مؤكدا على مركزية الأساس التربوي في تأهيل الشباب وبنائه الروحي تحقيقا لأي تغيير دنيوي أو فوز أخروي.

 

الوضع الشبابي بالمغرب.. أرقام صادمة تساءل السياسات العمومية

وتداول المجلس بالنقاش تقريرا رصديا للوضع الشبابي بالمغرب يغطي الفترة الممتدة ما بين أكتوبر2017 وأكتوبر 2018، ويبسط الملامح الكبرى للوضع الشبابي بالمغرب وأهم الأحداث الشبابية خلال هذه الفترة، ويعطي إحاطة مركزة حول نظرة شبيبة العدل والإحسان لهذه السياقات وتفاعلها معها.

وقد سعى هذا التقرير الرصدي إلى تتبع وتجميع مؤشرات رقمية دالة حول الوضع الشبابي المغربي، منها ما هو مستقى من تقارير لمراكز ومؤسسات دولية وبعضها مأخوذ من تقارير مؤسسات مغربية رسمية، تم اعتمادها على نسبيتها والتي غالبا ما تكون محجمة ومضللة في غياب الحق في الحصول على المعلومة، لكنها تظهر جزءا من حجم المأساة.

مبادئ ثابتة ومواقف واضحة

وفي الجلسة الختامية أعلن المجلس الوطني لشبيبة العدل والإحسان عن عدة مواقف ورسائل مباشرة للرأي العام الداخلي والخارجي، تضمنها البيان الختامي للمجلس بلغة الوضوح الذي لا يحتمل التأويل في تسمية الأمور بمسمياتها.

الأساس التربوي عماد البناء

ورغم طبيعة المجلس بكثافة أنشطته تفكيرا ونقاشا وتداولا، إلا أن الشبيبة كما باقي مؤسسات الجماعة حرصت على أن تحظى الثوابت التربوية بوقتها المقدر ضمن فقرات البرنامج.