أعلنت النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء (CDT) دعمها لمعركة الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، العازمين عن خوض إضراب وطني يوم الاثنين 22 أكتوبر 2018، والذي يعد من أبرز المحطات النضالية لتنسيقية الأساتذة.

وأكدت النقابة موقفها الرافض لنظام التوظيف بالتعاقد، معتبرة ذلك “زرع للهشاشة داخل قطاع استراتيجي”، وطالبت بإدماج الأساتذة في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

وحذر في بلاغ لها أصدرته أمس الخميس 18 أكتوبر 2018 من “الإمعان في زرع عدم الاستقرار عبر المزيد من التفييء في قطاع لا مجال فيه للمجازفة”.

وكانت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين قد دعت في بلاغ لها كافة الأساتذة والأستاذات إلى المشاركة المكثفة في إضراب 22 أكتوبر وتجسيد الأشكال النضالية الموازية التي أعلنت عنها المكاتب الجهوية والإقليمية، داعية إياهم إلى المزيد من التأهب والاستعداد ل”معارك نضالية” أشد قوة و تصعيد”.