الدكتور منار يناقش بالبيضاء “إضاءات المستقبل وأولويات المرحلة”

في إطار أنشطتها السنوية، أشرفت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بمدينة الدار البيضاء، يوم الأحد 04 صفر 1440 الموافق ل 14 أكتوبر 2018، على تنظيم ندوة تحت عنوان “إضاءات المستقبل وأولويات المرحلة”، من تأطير الدكتور محمد منار عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية.

استهل المحاضر مداخلته بالحديث عن الإضاءات المستقبلية، والتي لخصها في “أن المستقبل بإذن الله للشورى والعدل والإحسان، وبناؤه مهمة أجيال، والإسهام في بناء هذا المستقبل يتطلب تفكيرا منهجيا ومنهاجيا ووعيا بطبيعة المشروع وبطبيعة القوى والمشاريع التي تجابهه وبطبيعة المرحلة حتى يمكن التعامل مع كل مرحلة على حدة بما يسهم في بناء المستقبل الموعود”.

أما المحور الثاني فتناول فيه أولويات المرحلة، والتي مهّد لها بالتطرق لبعض الخصائص والسمات المميزة لها، قائلا “العنوان الأبرز للمرحلة في جانبها السلبي هو تحالف استكباري مباشر وغير مباشر للعصف بكل ما حققه الربيع العربي من إيجابيات، على مستوى البواعث وعلى مستوى ثقة الشعوب بقدرتها الذاتية في التغيير، والقضاء على أية بوادر لإحداث موجات أخرى من الربع العربي”، مضيفا “أن هناك أمورا إيجابية يعرفها العالم ولكن تبقى محدودة بالمقارنة مع ما هو سلبي”.

ليتطرق بعدها أستاذ العلوم السياسية إلى أولويات المرحلة، والتي قسمها إلى ثلاثة أولويات بناء على التوصيف وعلى إضاءات المستقبل، وهي:

أولوية الثبات على المبادئ والأصول؛ ومنها مبدأ الدعوة إلى القيم والأخلاق الفاضلة، ومبدأ رفض الاستبداد والفساد، ومبدأ التدرج والرفق في البناء، ومبدأ الحل الجماعي.

وأولوية التصدي لثقافة الهزيمة؛ التي قد تسود نتيجة ما تعرفه المرحلة من نكبات ونكسات، ومن أهم ما نستعين به للتصدي لهذا الأمر مسألة القدوة والحضور في الميدان.

ثم أولوية الفعل المجتمعي، ويبتدئ بالحضور في كل فضاءات المجتمع، لأن هناك سعي حثيث لعزل قوى الممانعة عن المجتمع وعن النخب المجتمعية.

وقد عرفت الندوة حضور العديد من الأطر النقابية والشبابية والنسائية، والتي ساهمت بدورها في إغناء أرضية الدكتور منار.