القطاع الطلابي يعقد لقاءه التشاوري الجامع تحت شعار “عزم واقتحام… وفاء والتزام”

عقد المكتب الوطني للقطاع الطلابي لجماعة العدل والإحسان اللقاء التشاوري الجامع، أيام 2-3-4 صفر 1440 الموافق 12-13-14 أكتوبر 2018 بسلا، في دورة خصصت للمعتقل السياسي عمر محب تحت شعار: “عزم واقتحام… وفاء والتزام”.

عرفت الدورة برنامجا متنوعا وحافلا بالعديد من القضايا الطلابية التي تشغل الرأي العام والساحة الجامعية بالخصوص، بالإضافة إلى التداول في مجموعة من الأوراق التنظيمية والتصورية بهدف تحسين وتطوير الفعل الطلابي داخل الجامعة والمجتمع.

ابتدأت الدورة بكلمة افتتاحية للمكتب الوطني شكر فيها أعضاء القطاع الطلابي على صمودهم في حمل مشعل العدل والإحسان، رغم الإكراهات الموضوعية التي ترخي بظلالها على واقع أصبح مع مرور كل يوم يزداد تأزما وسوءا، دون أن تنسى الكلمة التذكير بتضحيات شباب هذا الوطن في سبيل نيل الحرية والكرامة، ليتم بعد ذلك قراءة الفاتحة ترحما على أرواح شهداء مسيرات العودة بغزة وشهيدة لقمة العيش الطالبة “حياة” وجميع شهداء الوطن.

وقد تميزت الدورة بالانكباب على التقرير السنوي لمنجزات الموسم الجامعي السابق لتطوير مكامن القوة ومعالجة مكامن الضعف، وذلك من أجل تطوير الأداء ببرنامج متكامل تم إخضاعه لنقاش مستفيض يخص آليات التنزيل والتفعيل.

وتمت أيضا مناقشة مجموعة من الأوراق التي تهم الشق التنظيمي والعمل الخارجي للقطاع الطلابي، بالإضافة إلى أولويات العمل والاستراتيجيات المتبعة لاستيعاب التغيرات التي أصبحت تتميز بالتسارع المضطرد، وتلح على كل حامل للمشروع المواكبة الحثيثة وتطوير طرق ووسائل التفاعل معها.

كما كان للقاء التشاوري فرصة للتواصل مع قيادات الجماعة من خلال زيارة كل من الأمين العام للجماعة الأستاذ محمد عبادي ورئيس الدائرة السياسية الأستاذ عبد الواحد متوكل ورئيس مجلس شورى جماعة العدل والإحسان الأستاذ عبد الكريم العلمي، حيث تم التداول في العديد من القضايا التربوية والتصورية والتنظيمية.

ليكون للحضور في الأخير على موعد مع جلسة ختامية أطرها أعضاء المكتب الوطني، ثم تمت المصادقة على البيان الختامي للقاء.