حل المغرب في المرتبة 98 في مؤشر إنتاجية الأجيال القادمة، في تقرير سنوي أصدره البنك الدولي خاص بالرأسمال البشري وإنتاجية الطفل في المستقبل إذا توفرت ظروف مواتية في التعليم والصحة، حيث سجل المغرب درجة 0.5 من 1.1، وهي أقل من متوسط، من بين 157 دولة شملها التقرير.

ويرتبط هذا التقرير، الصادر أمس الخميس 11 أكتوبر 2018، بجودة الخدمات المقدمة في مجالي التعليم والصحة، وذلك وفق نظام جديد أعلن عنه ويتعلق بتصنيف الدول حسب نجاحها فى تنمية رأس مالها البشري، وذلك لحث الدول على الاستثمار بجدية وبفعالية في مجالي التعليم والرعاية الصحية.

وأفاد التقرير، وفق قراءته للواقع الحالي، أن كل طفل مغربي يولد اليوم سيحرم من أزيد من نصف دخله المحتمل عندما يصبح بالغا، و15٪ من الأطفال المغاربة يعانون من التأخر في النمو، وهو يؤثر على قدراتهم المعرفية والجسدية.

نشير إلى أن هذا المؤشر يقيس معدل وفيات الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، ومعدلات تأخر نمو الأطفال بسبب سوء التغذية وعوامل أخرى. كما يقيس ما تحققه البلدان فى مجال التعليم اعتمادا على سنوات الدراسة التى يمكن أن يحصل عليها الطفل حتى سن الثمانية عشرة.