بنفس احتجاجي طويل وهِمّة نضالية مرتفعة، يواصل خريجو البرنامج الحكومي الحاصلين على شهادة الكفاءة المهنية الفوج الأول البالغ عددهم 25 ألف إطار، سلسلة إنزالاتهم الوطنية لانتزاع حقهم المسلوب من حكومة نكثت الوعد وباعت الوهم.

فقد نفذت التنسيقية الوطنية لخريجي البرنامج الوطني لتكوين 25 ألف إطار، زوال أمس الأربعاء 10 أكتوبر 2018، إنزالها الـ13 والذي تجسد في وقفة احتجاجية أمام وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي و البحث العلمي.

وأعاد الأطر الذين انطلقوا في احتجاجاتهم قبل أزيد من سنة رفع مطلبهم العادل في التوظيف الذي وعدتهم به الحكومة قبل التكوين الأكاديمي الذي استفادوا منه، مستنكرين في الوقت ذاته التفاعل البارد وغير المبرر للحكومة، وعدم فتحها حوارا مع الأطر لإيجاد مخرج لهذه الأزمة.

جدير بالذكر أن خريجي هذا البرنامج يطالبون بتظهير شهادة الكفاءة المهنية التي حصلوا عليها بحسب القانون المنظم لها والتوظيف في القطاع العمومي وشبه العمومي، بعدما تنصلت الحكومة من التزاماتها تجاههم بالتوظيف عقب تكوين خاص دام ثلاث سنوات (خصصت له ميزانية قدرت بـ500 مليون درهم)، كان الغرض منه تمكين حاملي الإجازة من تطوير كفاءاتهم الذاتية والتواصلية، وذلك بالتركيز على امتلاك اللغات ومهارات التواصل والمعلوميات والثقافة المقاولاتية وإكسابهم كفايات مهنية وخبرات ميدانية إضافية تمكنهم من الاندماج في سوق الشغل.