تعرض الاعتصام الذي خاضه “أساتذة السلم 9” أمام مقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في ساعات متأخرة من ليلة أمس الإثنين 8 شتنبر 2018، إلى تدخل أمني عنيف واستعمال مفرط للقوة أدى إلى إصابة عدد من الأساتذة بجروح متفاوتة.

وردا على هذا التدخل البوليسي دعت بعض التنسيقيات الجهوية إلى وقفة غضب أمام الأكاديميات، كما أعلن الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد تضامنهم مع المصابين عبر رفع الشارات السوداء.

وكانت التنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9 قد نظمت صباح أمس الإثنين مسيرة احتجاجية انطلقت من مقر الوزارة في اتجاه البرلمان بالرباط، وانتهت باعتصام ليلي (مبيت) أمام مقر الوزارة، مع خوض إضراب وطني يومي أمس الإثنين واليوم الثلاثاء 8 و9 أكتوبر الجاري، احتجاجا على تعامل الوزارة الإقصائي لملفهم المطلبي، والذي تعتبر  الترقية الاستثنائية إلى السلم 10 بأثر رجعي مالي وإداري منذ موسم 2012/2013 أبرز نقطه، إضافة إلى إلغاء جميع أشكال التمييز ضدهم، حيث يحرم أساتذة السلم التاسع من جميع المباريات التي تنظمها الوزارة، والمباريات الداخلية، وعلى رأسها التفتيش والإدارة التربوية، كما يحرمون من تدريس أبناء الجالية كونها تشترط السلم العاشر على الأقل.