نظمت التنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9، وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية والتعليم صباح اليوم الاثنين 8 أكتوبر، تنديدا باستمرار الوزارة الوصية على القطاع بنهج سياسة الآذان الصماء، بدل فتح حوار مع المحتجين وايجاد حل نهائي لملفهم المطلبي.

ورفع الأساتذة الغاضبون شعارات تستنكر الإقصاء المتواصل في حق هذه الفئة من رجال ونساء التعليم، التي “قدمت الكثير لمنظومة التربية والتكوين دون أن تنصف في هذا الملف العالق منذ موسم 2012/2013”، معلنين رفضهم إطالة أمد الملف الذي يزيد في معاناتهم اليومية.

وكانت التنسيقية قد عبرت في بلاغ لها صدر الشهر الماضي عن فقدانها الثقة في “مسؤولي القطاع نظرا لغياب أية نية لحل المشكل وعدم التواصل الإيجابي والمستعجل مع ممثلي التنسيقية”، مؤكدة تشبثها بملفها المطلبي كاملا وعلى رأسه “الترقية الاستثنائية إلى السلم 10 بأثر رجعي مالي وإداري منذ موسم 2012/2013 وإلغاء جميع أشكال التمييز ضد هذه الفئة”.

ويلي هذه الوقفة اعتصام أمام مقر الوزارة، تعقبه مسيرات وأشكال نضالية تصعيدية، بموازاة إضراب عام اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء 8 و9 أكتوبر 2018.