أدانت الفدرالية المغربية لحقوق الانسان بشدة “الممارسات المهينة والماسة بكرامة المواطنين وعلى رأسها المس بالسلامة الجسدية لكل من حياة بلقاسم بتطوان وفضيلة بعمالة افران”.

وطالبت الفدرالية في بلاغ لها “الجهات المعنية بفتح تحقيق نزيه وموضوعي لمعرفة الأسباب الحقيقية في وفاة الشهيدتين مع متابعة كل من ثبت في حقه المساهمة في إزهاق روح الشهيدتين”.

ووجهت الهيئة الحقوقية نداء إلى كل الحقوقيين من أجل التكتل لحمل “الدولة المغربية على التراجع عن هذه الممارسات المنحطة والمهينة لكرامة المواطنين وتحميلها مسؤولية التراجع الفضيع في مجال حقوق الانسان”.

هذا وأكد المصدر ذاته أن “المغرب يشهد كل يوم انتكاسة تلو الانتكاسة في مجال حقوق الانسان، اذ بلغ الأمر حد المس بالسلامة الجسدية للمواطنين، كما هو الأمر بالنسبة لشهيدة الهجرة حياة… وشهيدة الأراضي السلالية فضيلة التي استشهدت إثر تدخل أمني لمنع مسيرة بإفران”.