نظم فاعلون حقوقيون ومدنيون وسياسيون بمدينة الدار البيضاء وقفة احتجاجية تنديدية بقتل الشابة المغربية حياة بلقاسم، التي تعرضت لإطلاق الرصاص الحي من قبل قوات البحرية الملكية، حين كانت على مثن قارب مطاطي رفقة “مهاجرين سريين” كانوا في طريقهم إلى السواحل الإسبانية.

ورفع المحتجون، الذين تجمعوا مساء السبت في ساحة الأمم المتحدة وسط العاصمة الاقتصادية، شعارات تستنكر الفعل الإجرامي وتستهجن العقلية الأمنية المغرقة في الاستخفاف بأرواح المغاربة، كما طالبوا بمحاكمة المتورطين في عملية القتل هذه: “بالروح بالدم نفديك يا حياة”، “الشعب يريد من قتل حياة”… رافعين لافتة لصورة حياة وعليها السؤال الكبير “بأي ذنبٍ قُتِلت؟”.

وقد قوبل نبأ مقتل الشابة المغربية حياة بلقاسم في عرض البحر، باستنكار واسع من قبل فئات ومكونات الشعب المغربي، وهو ما انعكس في عدد من الاحتجاجات في الشارع، وفي السخط العارم في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام البديل، وفي الدعوات المتزايدة إلى فتح تحقيق مستقل وجاد في الحادثة، وفي المطالبة بإنهاء أسباب ركوب الشباب المغربي الموت بحثا عن حياة مفقودة في وطنهم.