بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان
القطاع النسائي بمدينة أزرو

بيــان

عرفت مدينة آزرو يوم الأربعاء 26 شتنبر 2018 فاجعة مؤلمة كان ضحيتها إحدى النساء السلاليات، التي لقيت حتفها إثر التدخل العنيف للقوات العمومية من أجل منع مسيرة احتجاجية سلمية، قامت بها قبيلة أيت بوخريص التابعة للجماعة السلالية أيت مرول للمطالبة بحقوقهم المشروعة. 
إن هذا الحدث المروع يمثل حالة من حالات التوتر الاجتماعي والاقتصادي التي يعاني منها المغرب، كما يجلي الفساد الإداري والسياسي الذي يعكسه صمت الجهات المسؤولة اتجاه هذا الملف مما يزيد من مظلومية ذوي الحقوق.
إن هذا القمع الذي طال المرأة بآزرو خاصة وبباقي مدن المغرب بصفة عامة، يعكس الاختلالات الكبيرة في مجال قضية المرأة، والانتهاكات العريضة لأبسط حقوقها الإنسانية، هذه الاختلالات تفضح واقع الفساد والاستبداد الذي يعاني منه الملايين من النساء والرجال على حد سواء.
إننا في القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان بأزرو وإذ نتابع ببالغ الألم والحسرة تفاصيل هذا الحدث المؤلم، نعلن للرأي العام ما يلي:
• تعازينا الحارة لأسرة الضحية، راجين من الله العلي القدير أن يتغمدها بواسع رحمته.
• تضامننا الكلي واللا مشروط مع كل قضايا المرأة.
• إدانتنا لما تتعرض له نساء هذا البلد من سياسات القمع والتنكيل والتضييق على الحقوق.
• تأكيدنا أن حقوق المرأة لن تتحقق إلا في بيئة تحترم حقوق الإنسان كيفما كان جنسه أو عرقه أو دينه أو انتماؤه.
• دعوتنا الرأي العام الوطني للتفاعل مع الحدث بما يضمن للمواطن حقه في العيش الكريم.
• استعدادنا إلى جانب كل شريفات وشرفاء هذا الوطن الغيورين على أبنائه للانخراط في جميع المبادرات الهادفة إلى فضح الفساد والاستبداد.
• دعوتنا كل المنظمات والهيئات النسائية بمختلف مرجعياتها إلى توسيع دائرة التعاون وتكثيف الجهود خدمة للمرأة المغربية ونضالاتها.

أزرو في 27 شتنبر 2018