بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

القطاع النسائي بتطوان

بيان

وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت

بقلوب يعتصرها الألم على ما آلت إليه الأوضاع في بلادنا، نتابع بقلق شديد حالة الاحتقان والغليان التي تشهدها مدن الشمال جراء ازدياد نشاط قوارب الموت، ونحن نرى أبناء هذا الوطن وهم يلقون بأنفسهم وأجسامهم التي أنهكتها سياسات الظلم والاستبداد والفقر والاحباط في عباب البحر، طمعا في الوصول إلى الضفة الأخرى بحثا عن القيم المفقودة التي تحقق الكرامة الإنسانية. مطالب فشلت المؤسسات الرسمية في تنزيلها عبر مشاريع تنموية توفر لهم كافة ضمانات العيش الكريم.

وفي ظل هذه الأوضاع المزرية لا يزال هناك من يرفع شعار “المغرب بلد الاستثناء”، و”الدولة التي استطاعت أن تنجو من أعاصير الربيع العربي” بوهم ديمقراطية مزيفة، ولا يزال يحلو للبعض وصف المغرب ب”دولة الحق والقانون واحترام حقوق الإنسان” وغيرها من الشعارات التي تسقط تباعا لتعلن أن دار لقمان على حالها بل تزداد سوءا وترديا.

وما زاد الطينة بلة حادث إطلاق النار من قبل البحرية المغربية، والذي أدى الى موت الشابة حياة بلقاسم وجرح ثلاثة شباب آخرين.

بأي ذنب قتلت حياة؟ 

ألأنها لم تستطع أن تعيش حياة كريمة وتسكن بيتا لائقا في بلدها الأم لأن الثروة والسلطة بيد الأقلية؟ أم لأنها ضحت بحياتها وشبابها وحاولت أن تبحث عن لقمة عيش لها ولأسرتها الفقيرة وراء البحار؟

حياة “شهيدة الهجرة” شاهدة على سقوط كل الشعارات التي تسوقها آلة الإعلام، وعلى سقوط أكذوبة الاستثناء، لتنضاف حياة إلى لائحة شهداء هذا الوطن المكلوم بعد شهيدات لقمة العيش ومي فتيحة واللائحة طويلة…

وأمام هذا الوضع المليء بالأعطاب نعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

– تعازينا الحارة لأسرة الشابة حياة بلقاسم، ونسأل الله تعالى أن يربط على قلوب والديها. كما نتمنى الشفاء العاجل للشباب الذين أصيبوا في الحادث.

– إدانتنا المقاربة الأمنية التي تنهجها الدولة والتي تزيد من تأجيج الوضع.

– استنكارنا كل السياسات التفقيرية للشعب المغربي وشجبنا غياب سياسة واضحة للتشغيل ومحاربة الفقر.

– دعوتنا كافة الغيورين والفضلاء في هذا البلد ليتحملوا مسؤولياتهم التاريخية، فالمرحلة حاسمة تقتضي منا الاصطفاف جنبا إلى جنب لتحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وكما كان دأبنا دائما نصرة للمظلومين وقضاياهم العادلة، فإننا سنظل دائما نرفض كل الانتهاكات المخزنية التي تؤكد الاستمرار في الاستهانة بأرواح الشعب المغربي وبحرياته والاستخفاف بمطالبه.

تطوان 27 شتنبر 2018