سيرا على نهجهم النضالي وتشبتا بحقوقهم المسلوبة، أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب تسطير أشكال نضالية جديدة، للوصول إلى حل نهائي لقضية الأساتذة المتدربين المرسبين.

وسينطلق هذا البرنامج الجديد بتنظيم وقفة احتجاجية يوم الأحد 30 شتنبر 2018 على الساعة الحادية عشرة صباحا أمام مقر وزارة التربية الوطنية بالرباط.

ودعت التنسيقية جميع الأساتذة المتدربين والمتضامنين والهيئات النقابية والحزبية وجميع مكونات الشعب المغربي للمشاركة والتعبير عن تضامنها في هذا الشكل النضالي.

وذكر بلاغ للتنسيقية اطلع عليه موقع الجماعة.نت أنه “بعد مرور ما يقارب السنتين على قضية الأساتذة المتدربين وعلى جريمة الترسيب التعسفي الممنهج من طرف الدولة المغربية في حق مناضلي التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب، وبعد معركتهم البطولية ضد المرسومين الوزاريين المشؤومين، لازالت الدولة المغربية تحرم هؤلاء الأساتذة المتدربين المرسبين من حقهم في الولوج للوظيفة العمومية بعد استيفائهم جميع شروط ومراحل التوظيف، وتحرمهم حتى من حقهم في الاطلاع على محاضرهم الخاصة بالشق الشفوي لمباراة التوظيف، التي تدل بالملموس على نجاحهم في المباراة وترسيبهم من طرف الدولة المغربية”.