تفاعلا مع حادث مقتل الطالبة المغربية حياة على يد القوات البحرية الملكية وهي على متن زورق مطاطي في عرض البحر، حين كانت في طريقها إلى إسبانيا رفقة مهاجرين آخرين، طالبت المنظمة العالمية لحقوق الإنسان “هيومن رايتس ووتش”  المغرب بمحاسبة المسؤولين عن هذا الحادث المأساوي وتقديمهم إلى العدالة.

وقالت مسؤولة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، في بلاغ لها أصدرته صباح اليوم الخميس 27 شتنبر 2018، “ليس هناك أي دليل يشير إلى أن الركاب كانوا يشكلون خطرًا أمنيًا على أي أحد، وهو التبرير القانوني الوحيد الذي قد يضطر البحرية إلى إطلاق النار بسببه. وطالبت السلطات بالتحقيق في عملية القتل؛ والكشف عن نتائج التحقيق علناً، وأن يقدموا المسؤولين عن القتل إلى العدالة”.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قد أطلقوا حملة استنكروا فيها استباحة السلطات المغربية لدماء المغاربة، وقتلهم بدماء باردة، رغم أن ذنبهم الوحيد هو مطالبتهم بالعيش الكريم.