جماعة العدل والإحسان

الهيئة العلمية

 

بيان تضامني مع علماء وطلبة مركز تكوين العلماء بالجمهورية الإسلامية الموريتانية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد أشرف المخلوقين وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،

وبعد:

تتابع الهيئة العلمية لجماعة العدل والإحسان بالمغرب باستغراب شديد ما أقدمت عليه السلطات الموريتانية من إغلاق لمركز تكوين ‏العلماء في موريتانيا، وسحب ترخيصه من غير سابق إنذار، ودون اتباع المساطر القانونية الجاري بها العمل؛

وإنَّنا إذ ‏نتضامن مع إخواننا العلماء الأجلاء في هذا المركز الشامخ، وفي مقدمتهم العلّامة السيد محمّد ‏الحسن ولد الدّدو الشّنقيطي مؤسّس المركز، فإننا:

1/ نستهجن هذا السلوك الخالي من أدنى اعتبار للعلماء الأجلاء والاعتراف بفضلهم؛

2/ نعلن تضامننا مع علماء هذا المركز لما نعرف عنهم من رسوخ في العلم ووسطية في التصور والخطاب والممارسة؛

3/ ندعو السلطات إلى التراجع الفور ي عن هذا القرار الجائر وتمكين العلماء وطلبة العلم من ممارسة حقهم في التعلم والتفقه؛

4/ ندعو كافة الشرفاء في العالم من علماء وحقوقيين وإعلاميين وقانونيين الى التضامن العاجل مع مؤسسي ورواد هذا المركز العلمي.

وحرر صبيحة الأربعاء 16/محرم/ 1440 الموافق ل 26 شتنبر 2018

الهيئة العلمية

لجماعة العدل والإحسان