خلص تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع مبادرة أوكسفورد للفقر والتنمية البشرية، إلى أن نصف عدد الأشخاص الذين يعيشون تحت عتبة الفقر في العالم أطفال، حيث يمثل عدد الأطفال دون سن 18 عاما 662 مليون طفل من مجموع 1.3 مليار شخص في 104 دول يصنفون تحت خط الفقر.

وارتكز التقرير، الذي صدر أمس الخميس 20 شتنبر 2018، على مؤشر الفقر العالمي متعدد الأبعاد الذي يعتمد الأبعاد الثلاثة: التعليم والصحة ومستويات المعيشة.

ويتركز أغلب فقراء العالم في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا، بنسبة 83% من فقراء العالم.

وأظهر التقرير أن مستويات الفقر بين الأطفال تختلف حسب الصعيد المكاني، حيث يعيش أغلب من يتم تصنيفهم فقراء في المناطق الريفية بنسبة 1.1 مليار شخص، بمعدل يتضاعف نحو أربع مرات مقارنة بمن يعيشون في مناطق حضرية. وحسب الخصائص الاجتماعية والاقتصادية المعيشية للأسر، إذ تمثل الأسر الأقل ثراء وتلك التي لم يحصل من يترأسها على تعليم أكثر عرضة للفقر.

وأشار التقرير إلى عامل آخر من عوامل الفقر، وهو عامل النزاعات والحروب، فبالنسبة لليمن مثلا، فقد أوضحت تقارير صدرت خلال الآونة الأخيرة عن منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي أن مؤشرات التعليم والصحة والأمن الغذائي تدهورت كثيرا نتيجة النزاع الجاري في اليمن.

يذكر أن الأمم المتحدة تصنف ضمن دائرة الفقر كل شخص لا يتعدى دخله اليومي 1.90 دولارا.