نظمت فعاليات نقابية وجمعوية وقفة احتجاجية صباح أمس الخميس 13 شتنبر2018 وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإقليم خريبكة، تزامنا مع الدخول المدرسي، للتعبير عن غضبها من التردي الذي يشهده الواقع التعليمي عامة وبخريبكة على وجه الخصوص.

ونددت القوى التعليمية بـ”المشاكل التي تعيشها المدرسة العمومية والأحداث التي عرفها الإقليم مع نهاية الموسم الدراسي السابق من إعفاء ماكر لمدير ثانوية إمام مالك التأهيلية من طرف المدير الإقليمي للوزارة الوصية بإقليم خريبكة والهجوم الممنهج للدولة على المدرسة العمومية وكان آخرها مصادقة المجلس الوزاري يوم 23 غشت 2018 على مشروع قانون منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي وخاصة الجانب المتعلق بإلغاء مجانية التعليم من خلال فرض رسوم التسجيل… “.

 ومن المنتظر أن تخوض الهيئات التعليمية المحتجة اعتصاما داخل المديرية الاقليمية للتعليم، وإضرابا انذاريا، سيحدد تاريخهما لاحقا، ويدخل ذلك في برنامج سطر عقب اجتماع طارئ نظم الأسبوع الماضي.

وطالبت هيئة التعليم بالمدينة في بلاغ لها بسحب القانون الذي يستهدف ضرب مجانية التعليم، وعبرت عن استنكارها لـ“الخصاص المهول لأطرالإدارة التربوية والحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال والملحقين التربويين في مجموعة من المؤسسات التعليمية وخاصة في ثانوية ابن ياسين والإمام مالك بخريبكة وإعدادية الحسن الثاني وابن طفيل بوادي زم وطارق ابن زياد وأبي بكر ببو لنوار”.

ودعا المصدر نفسه إلى “الإدماج الفوري للأستاذات والأساتذة المفروض عليهم التعاقد في سلك الوظيفة العمومية وتدين سلوكات المديرية الإقليمية بإقليم خريبكة في التكليفات المشبوهة وضرب الاستقرار النفسي والاجتماعي لهذه  الفئة”.