اعتقل أمس، السبت 8 شتنبر 2018، وليد الأيوبي طالب من الرباط يدرس بجامعة مولاي عبد الله بفاس، على إثر حيثيات نفس ملف الطالبين توفيق الفناني وعبد الناصر أصفار اللذان يتابعان في حالة سراح، بعد أن حددت أولى جلسات المحاكمة يوم 17 شتنبر 2018.

وتعود مسوغات ملف الطلبة الثلاث إلى حوالي السنتين بعد أن خاض طلبة جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس إضرابا عن الامتحانات، على غرار الاحتجاجات النقابية الطلابية المعهودة، ثم سوي الأمر بعد ذلك وحدد تاريخ جديد للامتحانات بعد تدخل السادة الأساتذة، ليفاجأ، بعد سنتين من خوض الشكل الاحتجاجي، الفناني وأصفار باعتقالها، حيث كانت السلطات قد أطلقت في حقهما مذكرة بحث، وينضاف إليهما اليوم الطالب الأيوبي.

يذكر أن الطلبة الثلاثة ينتمون لجماعة العدل والإحسان، وكانوا يعرفون بنضالهم بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس كونهم كانوا أعضاء ناشطين بالاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وقد حاز الطالبان الفناني وأصفار على شهادة الإجازة خلال هذه المدة.