دعت تنسيقية الرحامنة من أجل الحق في الاستشفاء والعلاج إلى تنظيم مسيرة احتجاجية يوم الأحد 9 شتنبر 2018، تحت شعار: “من أجل وقف الإهمال المؤدي إلى الوفاة.. من أجل الحق في العلاج والحياة”، انطلاقا من المستشفى الإقليمي بابن جرير، بسبب اختلالات الصحة في المنطقة والتي راح ضحيتها العديد من المواطنين.

وذكر نشطاء من التنسيقية أن الأسبوع الماضي عرف وفاة ثلاثة مرضى، الأول يبلغ 18 سنة، الثاني 65 سنة، والثالث في عقده الثالث، وذلك بسبب الإهمال الناتج عن ضعف الأجهزة والخصاص في الأطر الصحية، وسوء التسيير، بالإضافة إلى إغلاق قسم الإنعاش بالمستشفى الإقليمي، رغم توفر طبيبين مختصين و6 ممرضين، وهو ما يدفع إلى إحالة المرضى على المستشفى الجامعي بمراكش، ثم اختلالات أخرى تتعلق بتدبير الموارد البشرية.

ويطالب المحتجون الذين دعوا ساكنة الرحامنة للمشاركة بقوة في المسيرة للتعبير عن غضبهم على هذا الواقع المتأزم، بحلول عاجلة بتوفير الأطر والأجهزة الطبية إضافة إلى المواد الدوائية وتحمل المؤسسات المعنية مسؤوليتها أمام هذا النزيف في أرواح المواطنين.