لا يزال المغرب يتذيل لائحة الدول في سلم جودة التعليم بين مدارس العالم، بحصوله على الرتبة 101 عالميا وعلى درجة إجمالية متوسطة بلغت 3.6، فيما حافظت على صدارتها الدول الآسيوية، وجاءت القارة الأفريقية في مؤخرتها كالعادة، وذلك بحسب مؤشر التعليم العالي والتدريب  لعام 2017-2018، الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

التقرير الذي يتضمن ترتيب 137 دولة حول العالم، وفقًا لمعايير محددة من بينها جودة نظام التعليم وتصدرته سنغافورة، يؤكد ماهبت إليه سلسلة التقارير الدولية الصادرة في السنوات الأخيرة والتي تجمع على تدني مستوى التعليم في المغرب.

وقد تنافست 13 دولة في أعلى ست درجات إجمالية متوسطة تضمّنها المؤشر، وسيطرت أوروبا على قائمة أفضل 13 دولة في المؤشر، بوجود ثماني دول منها إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، ونيوزلاندا وأستراليا وسنغافورة.

وتضمن المؤشر 14 دولة عربية، من أصل 22 دولة، وكان التقدم الخليجي ملحوظًا، بتصدر أربع دول خليجية ترتيب الدول العربية التي تضمنها المؤشر.

وجدير بالذكر أن المؤشر يعتمد في تصنيفه للتعليم العالي والتدريب على عدة معايير، منها معدل الالتحاق بالتعليم العالي والثانوي، وجودة نظام التعليم، وجودة تعليم الرياضيات والعلوم، وجودة إدارة المدارس والمؤسسات التعليمية وإتاحة الإنترنت بها، إضافة إلى حجم تدريب الموظفين.

ويضع المؤشر درجة لكل معيار على حِدة، ثم يضع درجة إجمالية تتراوح من واحد إلى سبعة، في مستوى التعليم العالي والتدريب.