آلاف الأساتذة المتعاقدين يبدؤون اعتصاما وطنيا أمام وزارة التعليم

انطلق زوال اليوم الأربعاء 29 غشت الاعتصام الوطني الذي تخوضه التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد لمدة يومين أمام مقر وزارة التربية والتعليم بالرباط، من أجل المطالبة بإسقاط التعاقد وإدماجهم في الوظيفة العمومية.

وقبل ذلك، وانطلاقا من الصباح، بدأ توافد عشرات الآلاف من الأساتذة المتعاقدين من مختلف المدن والمراكز والمديريات إلى ساحة باب لعلو رافعين الشعارات واللافتات، ليتوجهوا في مسيرة حاشدة صوب مقر الوزارة الوصية مؤكدين مطلبهم الأساس المتمثل في رفض نظام التعاقد والتوظيف الرسمي في أسلاك التعليم.

وعاين موقع الجماعة نت انطلاق الأساتذة والأستاذات في أخذ مواقعهم لبدء الاعتصام، حاملين حاجياتهم الأساسية.

ويأتي هذا الاعتصام الانذاري بعد سلسلة احتجاجات نظمتها التنسيقية كان أبرزها مسيرتين ضخمتين نظمتا بمدينتي الرباط يوم 6 ماي 2018 ويوم 23 يونيو 2018 بمراكش، إضافة إلى احتجاجات جهوية أمام مديريات التعليم.

وسبق للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذي فرض عليهم التعاقد أن نظمت منتصف الشهر الجاري (15 غشت) ندوة صحفية، أطلعت فيها الرأي العام على مسار قضيتهم وخطواتهم النضالية، واعتبرت نظام التعاقد الذي وقعوا ضحيته، ما هو إلا عطب من الأعطاب المتوالية التي تصيب الجهاز التعليمي التربوي بالبلاد، مؤكدة أن سياسة التعاقد ترمي إلى ضرب المؤسسة العمومية والزحف على مكتسبات الشغيلة التعليمية. داعية الشعب المغربي إلى النضال من أجل النهوض بالمنظومة التعليمية لأن القضية تهمه أساسا وليست قضية الأساتذة فقط.