مرة أخرى تغيب الجامعة المغربية عن ترتيب دولي لأفضل 500 و1000 جامعة عبر العالم، حيث لم يذكر اسم جامعة واحدة ولو في ذيل التصنيف الذي نشرته أمس الخميس 16 غشت  2018 مؤسسة “شنغاي” الصينية الخاص بهذه السنة.

وليست هذه المرة الأولى التي تغيب عنها الجامعة عن هذا الترتيب، بل غابت في تصنيفات السنوات الماضية التي تصدرها نفس المؤسسة العالمية، التي تعتمد في لائحتها معايير الجودة التعليمية والانجازات والأبحاث العلمية.

بالمقابل حضرت الجامعة في أسفل ترتيب تصنيفات دولية تصدرها مؤسسات أخرى، والتي تعتمد بدورها معايير خاصة تركز بالأساس على جودة المنتوج التعليمي والنهج الأكاديمي المعتمد، بالإضافة إلى مستوى البحث العلمي.

يشار أن تقارير محلية صادرة عن مؤسسات مهنية ومختصة حذرت من الواقع الجامعي المتدني، ودعت الدولة إلى النهوض بالجامعة والتأسيس لمشروع جدي بيداغوجي ناجح، يثمر كفاءات منتجة في سوق العمل، بدل مراكمة المشاكل ورفع أعداد الأطر المعطلة ضحايا نظام مؤسساتي فاسد.