الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه. وبعد.

اعلم أخي الحبيب أيدك الله بروح منه. وأحياك بنوره، أن من فضل الله ومنته. أن جعل لعباده الصالحين أوقاتا ومواسم يستكثرون فيها من الطاعات، ويتقربون فيها إلى الله زلفى. فهم بين غاد للخير ورائح. مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم: “إن في أيام دهركم نفحات، ألا فتعرضوا لها، عسى أن تصيبكم منها نفحة فلا تشقوا بعدها أبدا”. ومن أعظم هذه الأيام وأجلها عشر ذي الحجة.

وقد ورد في فضلها أدلة من الكتاب والسنة منها:

1- قول الله تعالى: والفجر وليال عشرقال ابن كثير رحمه الله: المراد بها عشر ذي الحجة.

2- قال تعالى: ويذكروا اسم الله في أيام معلومات قال ابن عباس رضي الله عنه: أيام العشر.

3- عن ابن العباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما العمل في أيام أفضل من هذه العشر قالوا: ولا الجهاد، قال: ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء” 1 .

4- عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد” 2 .

5- كان سعيد ابن جبير رحمه الله وهو الذي روى حديث ابن عباس السابق إذا دخلت العشر اجتهد اجتهادا حتى ما يكاد يقدر عليه. رواه الدارمي بإسناد حسن.

6- قال ابن حجر في الفتح: والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه. وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يأتي ذلك غيره).

7- قال: المحققون من أهل العلم: أيام عشر ذي الحجة أفضل الأيام، وليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل الليالي).

ما يستحب فعله في هذه الأيام

1- الصلاة: يستحب التبكير إلى الفرائض والإكثار من النوافل فإنه من أفضل القربات  خاصة قيام الليل- لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “… يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام ليلة فيها بقيام ليلة القدر” 3.

2- الصيام: لدخوله في الأعمال الصالحة. ففي رواية ابن عباس رضي الله عنه: “.. وإن صيام يوم فيها يعدل صيام سنة والعمل فيهن يضاعف بسبعمائة ضعف” قال الإمام النووي عن صوم أيام العشر إنه يستحب استحبابا شديدا).

3- التكبير والتهليل والتحميد: لما ورد في حديث ابن عمر السابق “فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد” وقال الإمام البخاري رحمه الله: كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهم).

كان ابن عمر رضي الله عنهما يكبر بمنى تلك الأيام وخلف الصلوات وعلى فراشه وفي فسطاسه ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعا.

4- صيام يوم عرفة: وهو اليوم المشهود الذي يتجلى الله سبحانه فيه لعباده فيغفر لهم وهو اليوم الذي أكمل فيه الدين وأتم النعمة. يتأكد صوم يوم عرفة لغير الحاج لما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: “أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده” 4 .

واعلم أخي الحبيب جعلك الله في أهله وخاصته أن مواسم الخير عامة تستقبل بالتوبة الصادقة النصوح. لأن الذنوب هي التي تحرم المؤمن فضل ربه وتحجب قلبه عن مولاه.

واحرص على اغتنام هذه الفرصة السانحة قبل أن تفوت عليك فتندم وكن من الذين عناهم الله عز وجل بقوله: إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين 5 .


[1] رواه البخاري.\
[2] رواه الطبراني في المعجم الكبير.\
[3] رواه الترمذي.\
[4] رواه مسلم.\
[5] الأنبياء 90.\