افتتح الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله في إحدى مجالسه المؤرخة في 7 ذي الحجة 1423 الموافق 9 فبراير 2003، والتي خصصها للحديث عن فضل عشر ذي الحجة، بالحديث الشريف الذي قال فيه الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم “مَا الْعَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ. قَالُوا: وَلا الْجِهَادُ، قَالَ: وَلا الْجِهَادُ، إِلا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ”.

وحث الإمام في هذا المجلس على استثمار هذه الأيام المباركات في عمل الخير والتقرب إلى الله، وتعظيم نية العمل الصالح فيهن، كما ذكر فضل يوم عرفة وعظم شأنه، وأورد حديثا للرَسُول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ “مَا رُئِيَ الشَّيْطَانُ يَوْمًا هُوَ فِيهِ أَصْغَرُ وَلَا أَدْحَرُ وَلَا أَحْقَرُ وَلَا أَغْيَظُ مِنْهُ فِي يَوْمِ عَرَفَةَ وَمَا ذَاكَ إِلَّا لِمَا رَأَى مِنْ تَنَزُّلِ الرَّحْمَةِ وَتَجَاوُزِ اللَّهِ عَنْ الذُّنُوبِ الْعِظَامِ إِلَّا مَا أُرِيَ يَوْمَ بَدْرٍ، إِنَّهُ قَدْ رَأَى جِبْرِيلَ يَزَعُ الْمَلَائِكَةَ”.

وتابع الإمام رحمه الله تعالى في تفسير الحديث الشريف واستنباط معانيه.. تابع الشريط كاملا على الرابط أسفله: