قررت محكمة الاستئناف بوجدة، أمس الخميس 9 غشت 2018، تأجيل محاكمة 20 معتقلا من نشطاء حراك جرادة المتابعين على خلفية الاحتجاجات الاجتماعية التي شهدتها المدينة قبل أشهر، إلى 6 شتنبر 2018 وذلك بطلب من هيئة الدفاع من أجل إعداد المرافعات، كما رفضت هيئة المحكمة طلب المحامين متابعة المعتقلين في حالة سراح مع وجود كافة الضمانات لحضورهم الجلسات.

ويتابع النشطاء، الذين يوجد من بينهم 8 قاصرين، بتهم “إضرام النار عمدا في ناقلات تقل أشخاصا، والمشاركة في إضرام النار، ووضع أشياء تعوق مرور الناقلات وسيرها في طريق عام والتي تسبب في حوادث وتعطيل المرور ومضايقته وإهانة واستعمال العنف في حق موظفين عموميين نتج عنه جروح أثناء قيامهم بمهامهم مع سبق الإصرار والترصد”.

يذكر أن جرادة شهدت حصارا أمنيا صباح الثلاثاء 13 مارس 2018، ليليه تدخل عنيف في حق احتجاج في ضواحي المدينة، ثم حملة اعتقالات شملت عشرات النشطاء، وجهت لهم تهم جاهزة، وصدرت في حق بعضهم أحكاما ظالمة، فيما تتأجل محاكمة الآخرين.

وشهدت المدينة الشرقية منذ دجنبر 2017 حراكا اجتماعيا منظما وسلميا، رفع مطالب تتمثل في توفير العيش الكريم ووضع حد لمقتل أبناء المدينة داخل آبار الفحم التي تعتبر مصدرا وحيدا للعيش. وأمام تنامي الاحتجاج وتنوع أشكاله النضالية أعطت الدولة لأجهزتها الأمنية الضوء الأخضر لقمع هذه الاحتجاجات الاجتماعية السلمية، كما فعلت مع حراك الريف.