يذكر الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله في هذا المقتطف المرئي لإحدى مجالسه، أنه لا يمكن أن نحب الآخرة إلا بوجود مطمئن في الدنيا، “إذا كان الإنسان منشغلا بهموم المعاش، والفقر، والمشاكل الاجتماعية والسياسية.. فقلما يجد فرصة لكي يتوجه إلى طلب وجه الله وطلب الآخرة”.

وتابع الإمام رحمه الله موجها وواعظا “لابد للإنسان من نصيبه من الدنيا، وهذا ما أوصى به أصحاب موسى كما ذكر في القرآن ولا تنسى نصيبك من الدنيا ؛ ليؤكد “لابد لك من نصيبك من الدنيا، فاسع لتحصل نصيبك من الدنيا لكن لا تنسى الآخرة”.