نظم نشطاء بمدينة دمنات إقليم أزيلال، أمس الخميس 10 غشت 2018، وقفة احتجاجية أمام مقر جماعة دمنات وسط المدينة، تنديدا بالتهميش والإقصاء الذي تعيشه المدينة منذ عشرات السنين، دون أن تتحرك التنمية لوضع حد للوضع الاجتماعي المتردي لهذه المدينة الصغيرة.

ورفع المحتجون شعارات استنكروا فيها تفشي الفساد ولامبالاة المسؤولين بالواقع المعيشي المتدهور الذي تعانيه الساكنة، في غياب أي سياسة أو مبادرة رسمية جادة لتحرير المدينة من قيود الفقر الذي جعلها وضعها في عزلة على مختلف المستويات.

ووجه النشطاء رسالة إلى من يتحملون الشأن التدبيري للمدينة ومن فوقهم لتحمل مسؤوليتهم في ما ستؤول إليه الأوضاع، مؤكدين في الوقت ذاته تشبثهم بممارسة حقهم في الاحتجاج السلمي إلى أن تنال المدينة وأبناءها حقهم في العيش الكرامة.