اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة صباح اليوم الاثنين 6 غشت 2018 باحات المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، من جهة “باب المغاربة” الخاضع لسيطرة الاحتلال منذ 1967، وذلك بحماية قوات الاحتلال.

وبحسب وسائل إعلام فلسطينية فقد بلغ عدد المقتحمين 96 مستوطنا، ستة منهم ينتمون إلى “سلطة المحاكم الإسرائيلية”، اقتحموا المسجد خلال الجولة الأولى، حيث تنظم الجولة الثانية، عقب الانتهاء من صلاة الظهر ولمدة ساعة.

وامتدت هذه الاقتحامات لمدة أربع ساعات بعد تأمين الحماية لهم من عناصر الشرطة الإسرائيلية والقوات الخاصة المسلّحة.

وفي أي محاولة للتصدي لهاته الاقتحامات أو الاعتداءات على المقدسات والأوقاف الإسلامية، تأسر العناصر الأمنية الشبان الفلسطينيين، كما جرى يوم أمس، حين حاولت مستوطنتان تخريب القبور الإسلامية بمقبرة “باب الرحمة” الملاصقة للمجسد الأقصى (من جهة باب الرحمة أحد أبواب المسجد الأقصى المغلقة) التي تقع على أرض وقفية إسلامية، وبمجرد محاولة إيقافهما، جرى اعتقال خمسة شبان من طرف “حرس الحدود” بحسب ما نقلته وكالة “قدس بريس”.

وكان تقرير صدر الأسبوع الماضي قد وثق لـ 27 اقتحامًا للمسجد الأقصى تحت حماية قوات الاحتلال خلال شهر يوليوز 2018، بواقع 3743 مستوطنا، مسجلا 60 اعتداء للمستوطنين تنوعت بين قطع طرق واعتداء بالضرب على الفلسطينيين واعتداء على الأراضي والمحاصيل.