في جنازة مهيبة، ووري ظهر أمس الخميس الثاني من غشت 2018 جثمان العالم الرباني والداعية المجاهد الدكتور علي حنون بن أحمد الثرى بمقبرة الرحمة بمدينة الجديدة بعد أن أقيمت عليه صلاة الجنازة بمسجد إبراهيم الخليل.
وقد حضر الجنازة جمهور غفير من عائلة وأصدقاء الراحل وإخوانه بجماعة العدل والاحسان يتقدمهم الأستاذ فتح ارسلان والدكتور عمر أمكاسو عضوا مجلس الإرشاد بالجماعة.

وفي كلمة ألقاها الأستاذ فتح الله ارسلان بين المشيعين ذكر بمناقب الفقيد وجهده الكبير في الدعوة إلى الله عز وجل واجتهاده الواسع في طلب العلم والتعلم

ويعتبر الدكتور الراحل علي حنون الذي وافته المنية مساء الجمعة 27 يوليوز 2018 بمدينة فرنكفورت بألمانيا أحد علماء الجماعة الأفذاذ الذين يشهد لهم بدماثة الخلق والورع والصدع بالحق. وقد عمل رحمه الله أستاذا للفقة وأصوله بالكلية الأوربية بألمانيا.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه وألهم أهله وذويه وأحبابه جميل الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.