تشهد حملات الاعتقال في صفوف الفلسطينيين من قبل الاحتلال الصهيوني كثافة كبيرة في الآونة الأخيرة، ففي دراسة إحصائية أعدها مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني، وصلت حالات الاعتقال التي نفذها جيش الاحتلال في الضفة الغربية فقط خلال شهر يوليوز المنصرم 368 حالة اعتقال، طالت 23 طفلاً و13 سيدة.

فيما بينت الدراسة أن محافظة القدس لوحدها تصدرت قائمة المحافظات التي اعتقل منها الاحتلال أكبر عدد من الأسرى، حيث بلغ عدد أسراها 74 أسيراً، من أبرزها الاعتقالات في اقتحام قوات الاحتلال للخان الأحمر، حيث اعتقل 11 مواطناً من سكانه الذين يقاومون قرار التهجير وهدم الخان، بحجة أن المنطقة أمنية عسكرية لجيش الاحتلال.

ولم يسلم الصحفيون والأجانب من حملات الاعتقال هذه، حيث تم اعتقال 20 متضامنا أجنبيا كانوا على متن سفينة العودة الأوروبية التي انطلقت تضامناً مع قطاع غزة المحاصر، حيث هاجمها الاحتلال وقادها إلى ميناء أسدود، واعتقل المتضامنين الذين كانوا على متنها.

وفي سياق آخر واصل الصهاينة الاعتداء على حرمات المسجد الأقصى المبارك، ففي صبيحة اليوم الخميس 2 غشت 2018 اقتحم ما يقارب 100 مستوطن باحات المسجد المبارك بحماية من عناصر جيش الاحتلال.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية لوسائل الإعلام أن أكثر من 3800 مستوطن يهودي اقتحموا المسجد الأقصى خلال شهر يوليو الماضي، في تطور وتزايد ملحوظ لم تشهده السنوات الماضية.