استولى سلاح البحرية الصهيوني يومه الأحد 29 يوليوز 2018 على سفينة كسر الحصار، على بعد 60 كيلومترا من ساحل غزة في الأبيض المتوسط وسحبها في اتجاه ميناء “أشدود”.

ويأتي هذا الاعتداء بعد انقطاع الاتصال مع السفينة وهي واحدة من ضمن أسطول الحرية الخامس مباشرة إثر اتصال البحرية الصهيونية بطاقمها. 

ومن المتوقع أن تشرع سلطات الاحتلال في ترحيل الناشطين والمتضامنين مع قطاع غزة الذين كانوا على متن السفينة إلى الدول التي جاؤوا منها.

وكانت اللجنة الدولية لكسر الحصار قد دعت الجماهير الفلسطينية الى المشاركة في استقبال السفن الساعة 12 ظهرا في ميناء الصيادين بمدينة غزة.

وجدير بالذكر أن سفينة كسر الحصار كانت تحمل على متنها 33 ناشطا داعما لكسر الحصار عن قطاع غزة من 12 دولة.