في ملف آخر من ملفات مصادرة حرية الرأي والتعبير والحق في التظاهر السلمي، أجلت ابتدائية بركان صباح اليوم الخميس 26 يوليوز متابعة خمسة نشطاء بالمدينة وهم: محمد مقدمي، عبد العزيز الهواري، فتحي الحمياني، سفيان شاطر، ياسين أنوتي، إلى جلسة 04 أكتوبر 2018، على خلفية مشاركتهم في وقفة احتجاجية بمدينة بركان تضامنا مع معتقلي حراك الريف وتنديدا بالواقع الاجتماعي المتردي لمدينتهم.

وجاءت المتابعة بناء على شكاية تقدم بها العامل السابق لإقليم بركان تم على إثرها الاستماع إليهم من طرف الشرطة القضائية بتاريخ 14 يوليوز 2017، حيث قررت النيابة العامة إحالتهم على المحاكمة  في أول جلسة بتاريخ 21 يونيو 2018  لتؤجل إلى يوم الخميس 26 يوليوز 2018. 

ويتابع النشطاء المؤازرين بعشرة محامين بتهمة “المساهمة في تظاهرة غير مصرح بها”، وهي متابعة يعتبرها الناشط المجتمعي محمد مقدمي تندرج في إطار التضييق على حرية التعبير وإسكات الأصوات المناضلة المطالبة بحقوقها والمزعجة للسلطة.

وأكد في تصريح لموقع الجماعة.نت “إن هذه المضايقات  والمتابعات والمحاكمات الهادفة إلى المزيد من الحصار وتكميم الأفواه لن تثنينا عن ممارسة مهامنا النضالية النبيلة، والدفاع عن حقوق المظلومين والمقهورين في مدينة بركان مهما كان الثمن”.

نشير إلى أن الجلسة عرفت حضورا وازنا لمناضلين حقوقيين وسياسيين ونقابيين ومجتمعيين، وممثلين عن هيئات مختلفة بمدينة بركان تضامنا مع النشطاء الخمسة.