إثر قصف مدفعي إسرائيلي لنقطة رصد للمقاومة شرق مدينة غزة، مساء أمس الأربعاء 25 يوليوز 2018، ما خلف ارتقاء ثلاث شهداء وإصابة رابع بجراح بليغة، أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، عن رفع درجة الجهوزية للدرجة القصوى، ودعت جميع فصائل المقاومة إلى ذلك.

وأفاد المركز الفلسطيني للإعلام أن القسام توعدت العدو، في بيان صباح اليوم الخميس 26 يوليوز، “بأنه سيدفع الثمن غالياً من دمائه جراء هذه الجرائم التي يرتكبها يومياً بحق شعبنا ومجاهدينا”. بعد أن أعلنت عن مقتل جنودها قائلة: “في فصلٍ جديدٍ من فصول الإجرام والعدوان أقدمت قوات الغدر الصهيونية على قصف نقطةٍ لمجاهدي قوة حماة الثغور مساء أمس الأربعاء، ما أدى إلى استشهاد المجاهدين محمد العرعير وأحمد البسوس وعبادة فروانة، وهم يؤدّون واجبهم في الدفاع عن شعبهم ووطنهم ومقدساتهم”.

يذكر أن جنديا “إسرائيليا” أصيب في إطلاق نار من المقاومة قرب موقع “كيسوفيم” في نفس الأحداث.

ودعا فتحي حماد، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، في كلمة له مساء أمس الأربعاء خلال تشييع جثامين شهداء القسام الثلاثة، الدول العربية والإسلامية للتحرك لنصرة فلسطين، قائلا “على الجميع التحرك وألا يتركوا غزة تخوض المعركة وحيدة“، وأضاف: “لا نريد مدامعكم بل مدافعكم”.