أجلت المحكمة الابتدائية بجرسيف، اليوم الثلاثاء 24 يوليوز 2018، محاكمة أخرى للمدون سعيد بوغالب إلى جلسة 30 أكتوبر 2018 في ملف ملفق إثر شكاية من أحد الأطباء بالمستشفى الإقليمي بمدينة جرسيف بتهمة القذف، بناء على مقال غير موقع وينكر سعيد بوغالب أية علاقة به.

كما تنتظر المدون سعيد بوغالب محاكمة أخرى يوم 18-09-2018 يتابع فيها بتهم “القذف والسب في حق موظفين ورجال سلطة وإدارات عمومية بسوء نية، ونقل ونشر وقائع غير صحيحة، وإهانة موظفين عموميين”، عقب اعتقاله وهو يصور وقفة بجرسيف لهيئات المجتمع المدني يوم 11-05-2018، وبعد إدلائه ببطاقة تفيد أنه مراسل صحفي معتمد أضيفت في الملف تدوينات بعد احتجاز هاتفه.

ويذكر أيضا أنه يوم الخميس 19-07-2018 كان بوغالب على موعد مع محاكمة ثالثة حول هاشتاغ: #الحراك_من_أجل_المستشفى_الإقليمي، نظمت بموازاتها وقفة تضامنية شهدت تدخلا أمنيا عنيفا خلف إصابات بين المحتجين.

وإضافة إلى مسلسل المحاكمات والتضييقات التي يتعرض لها بوغالب بسبب نشاطه الإعلامي في فضح الفساد بمدينة جرسيف؛  صادرت السلطات بوجدة يوم  05-06-2018 مورد رزقه المتمثل في رخصة سيارة أجرة، حصل عليها كبديل عن الشغل سنة 2001 حيث كان حينها عضوا في الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بوجدة، دون تقديم تبرير قانوني، وكان الجواب الذي تلقاه أن سحب الرخصة جاء بتعليمات فوقية.